الخميس، أكتوبر 09، 2014

يوم 26 أكتوبر لنا أن تختار تونس أولاتونس

اليوم نحن ننتخب و نحن نختار و لنا أن تختار تونس أولا تونس .فجبن أن لا نختار



من سنين طويلة و أنا أنظر لمجتمعنا بنظرة الغريب للغريب
كنت أعلم حالة الغربة التي يعيشها مجتمعنا و التذبذب و عدم الترسخ في الحاضر و الزمان و المكان
كان لي نشاط ثقافي بعد طول مدة صار يزعجني و يزيد غربتي فالتونسي صار يكره ذاته و غنائه و لبسه و نبرته و يلتجي للغير ولو كان أدنى فطفأ شمعه و ضاع ريحه و بريقه
التونسي البونيقي القرطاجني الصوفي لم يعد يشعر بأن له أرض تحضنه بأنوارها و إشعاعها و تقافتها و الإفتخار بها
فبدلنا غنائنا بأنشديدهم الركيكة و لبسنا الأنيق بقميص مشوه
و نزعت التونسية الحرير و لبست الإصطناعي الأسود
و تركنا تلفزات الثقافة و تبنيا شيوخ القباحة
فصرنا كما نقول تتفخر الفرطاسة بقطاية مرة بوها
و قررت السفر و الترحال بعد ما قرأت كتاب على خطى عيسى
و شققت بلاد العرب و المسلمين علي أجد جواب لغربة بنو بلدي
فتعرفت عن حضارات العرب و المسلمين و سمعت فنون و تأملت و قارنت و زاد يقيني بدون فخرة إن التونسية و التونسي دررّ فريدة
و إن مورثنا بديع الجمال
و إن لهجتنا التونسية الأمزغية ساحرة
و إن نسائنا رائعات حاذقات جميلات نظيفات شاملات
و إن رجالنا أكثر الشرقين إحتراما و رصانة
و إن شطوطنا و جبالنا و صحارنا و هوائنا و سمائنا لا مثيل لها
و إن عطورنا من روائع القرنفل و الياسمين تعطر الأرض و السماء
و إن أكلنا و طعم لحومنا و أسماكنا و بهارات الوطن القبلي و رمان تستور و زيت الساحل و تمر نفطة و ملوخية قابس و قمح باجة و خضر سيدي بوزيد لا يوجد أطيب منها
و إن نوباتنا و طبوعنا و مدائحنا الصوفية و مقمات بلادي من الحسين للمزموم أطيب سمعا

وثرنا يوما لنتأصل أكثر لنتجذر أكثر لنورد ثقافتنا و نفتخر بإنجازنا فنحن أول المتطورين و أول المتحررين
لكن قضي أمر أن نحكم بمن يكره هوينتا و يبيعنا بأرخص الأثمان للجهال و الحاسد و الشامت
فيسب رموزنا و يحرق مقاماتنا و يعبث بهوينا و يذبح صناديدنا و يبيع أنجح مؤسساتنا و يحرق غابتنا و يوحش شبابنا و يهجر خيرتنا و يفرش أرضنا زبالة أوساخه و أفكاره و يجعل أرض الورد أرض عفن.

اليوم نحن ننتخب و نحن نختار و لنا أن تختار تونس أولا تونس .فجبن أن لا نختار

video