الأربعاء، أبريل 27، 2011

زيارة رئيس أركان الجيوش التونسي لي قطر


الخبر الذي لم تنقله وسائل الإعلام التونسيّة هوّ الزيارة الرسميّة إلّي يقوم بيها
وزير الدفاع  عبد الكريم الزبيدي لقطر رفقة رئيس أركان الجيوش الجنرال رشيد عمّار
تفننت الأجهزة الحكومية في كل الدول –من نجح فيها الثورة و من لم ينجح بعد- في التعتيم على ما يحدث على أراضيها من هبة شعبية تنتشر بين الجموع الغاضبة الطامحة للحرية, ففي تونس –وهي مهد أول الثورات في ربيع الثورات العربية- ظللنا نلهث حتى نستخلص الحقيقة و المعلومة من هنا و هناك, و لمّا لم نجد مصدر عربي حر يستطيع أن يشبع نهمنا للحقيقة ظللنا نبحث بين المواقع الأجنبية و حتى مواقع الأعداء لنعرف الحقيقة, هذه هي الحقيقة للأسف, فكل المصادر العربية كانت تشبه بعضها و كأنهم اتفقوا أخيرا على شيء واحد, و هو استكمال مسيرة التعتيم المنظمة على عقولنا


الأحد، أبريل 17، 2011

أناشد الشعب التونس

 في خلال ثلاثة وعشرين يوما طردت الثورة التونسية طاغيتها "زين العابدين بن على" من الحكم. فسرى زلزال ثورتها إلى مصر ثمالبحرين واليمن  وليبيا وسوريا....، ما حدث في تونس ومصر وما يحدث الآن من اتساع رقعة الثورة في العالم العربي ثورة غير مسبوقة بدأت شرارتها في تونس، وارتكزت قاعدتها في مصر باعتبارها أكبر دولة عربية، سيذكر التاريخ لاحقا أن بداية سنة 2011شهد ثورة عربية شعبية لأول مرة في التاريخ، ثورة نشبت في تونس، وانتقلت ألسنة نيرانها إلى واقع مشابه في أقطار عربية أخرى، ثورة تواصل بلا انفصال زمني. ويبقى السؤال هل يمكن أن نستثمر هذه الثورة ؟ إلى كل تونسي  وتونسية يريد رفعة هذا البلد إلى كل من يريد أن يحقق ذاته وذات وطنه إلى كل الشباب الطموح إلى كل صاحب فكرة مفيدة إلى كل إنسان في هذه الأرض الطيبة لديه القدرة على صنع شيء جديد إلى كل يد ماهرة في عملها إلى كل رجل أعمال لديه المال والخبرة لبناء مشاريع مفيدة إلى كل معلم أمين يستطيع أن ينمي العقول الصغيرة إلى كل موظف يستطيع أن ينهي الإجراءات لمواطن في اقل وقت ممكن  إلى كل أستاذ جامعي عنده ضمير ولديه علم مفيد إلى كل من يريد العيش في كرامة تحركوا لا تقفوا ساكنين فليغرس كل من في يده نبتة في تراب هذا البلد العزيز تونس الخضراء وليمد كل منا يد المساعدة لمن يحتاجها ولا أقول انه لا توجد تضحيات , ولكن كلنا ضحايا إذا لم نتحرك

الجمعة، أبريل 15، 2011

كوثر البشراوي


أجمل ما قرأت لي سيدة الإعلام التونسي
  لو عدت إلى تونس لن أذهب إلى بيت أبي لأنّه لم يعد موجوداً. أبي وأمي توفيا ومعظم إخوتي خارج تونس. العودة إلى تونس وهمٌ بحد ذاتها. الغربة الطويلة تجعلك تشتاقين إلى ما كنت ما كنت عليه قبل مغادرتك البلد وليس ما أنت عليه الآن. أشتاق إلى رائحة الطعام والصراخ مع اخوتي وكلّ التفاصيل الصغيرة التي تحدث في أيّ بيت. عندما تكون مواقع الذكريات خلاء وقفار ومجرّد مكان يصلح ليكون دكاناً، لا معنى لها، بل على العكس تزيدني إيلاماً. أمر محزن جداً أن تقطني في فندق في بلدك. لا أتمنّى لأحد أن يمرّ بهذه التجربة.
 العائلة ليست جدراناً. لديّ بيت في لندن وآخر في بيروت، لكنّ الوطن لا تبنيه الجدران إنّما تبنيه العائلة. لا يجب أن نكذب على أنفسنا فالحياة من دون أمّ هي نصف حياة. وإذا سألتني إن كانت لديّ عقدة الأم سأقول لك بالتأكيد. لديّ عقدة يتم الأمّ. هذا قضاء الله وقدره، مع هذا أشعر أنّني حُرمت منها وغيابها أتعبني
أمّي إيطالية مالطية. دفعت واخوتي فاتورة الزواج المختلط. نحن أبناء الأجنبية، لا نليق بالعروبة والشرف؟! هذه مجتمعات ظالمة تجعلك تدفعين ثمن يُتمك. أعرف أنّ اليتيم يُحتضن. نحن نبكي اليتيم عند الدّفن وبعد ذلك نلعن والديه لأنّ أمّه التي ماتت لم تقم بتربيته، وكأنّه تربّى في الشارع؟!! الموضوع مؤلم. عندي ثورة كبيرة ضدّ الناس وليس ضدّ الله. لو توفي ابني غداً لا قدّر الله سأقول (لله ما أعطى ولله ما أخذ). مشاكلي كبيرة مع الناس. لا أستطيع قبول هذا الظلم المجّاني والنفاق الجماعي في مجتمعاتنا. لا أقبل دفع فاتورة شيء لم أقم به لأنّني فتاة ولدت في ظروف وملامح معيّنة، ولأنّ أمّي غابت وأبي مزواج. كأنّ المفروض أن نكون بنات العاصمة وبالتالي فاسدات... هذا ظلم. ثمّ مَن قال إنّ المرأة المعتنقة للإسلام لا ترقى إلى المسلم؟ ما زلت مصرّة على عدم قبول أنّ يعتقد المسلم الذي "يشهد ويفسد ويسكر" أنّه أفضل من مسيحي أو يهودي لم يُؤذِ أحداً في حياته... هذه لا أقبلها. لي مفهوم خاص بالنسبة إلى العدالة الإلهية. الله بمفهومي يختلف عن الله عند بعض الناس، ومعذرة على هذا الكلام، "اللهي" أجمل بكثير من أن يُدخل هذا إلى الجنّة فقط لأنّه ولد مسلماً وذاك إلى جهنم لأنّه ولد مسيحياً.ألم يئن الأوان للاستقرار  في تونس بلدك الأمّ؟ياسيدة الإعلام التونسي

الاثنين، أبريل 04، 2011

الى كل تونسي/ ما هو المجلس التأسيسي ..؟


-------------------
   يتكون المجلس التأسيسي من كلمتين:     المجلس /التأسيسي* المجلس/ يتكون من عدد من المواطنين المنتخبين ويمثلون كل الفئات وكل الحساسيات السياسية(الحقوقية والثقافية والنقابية والشبابية والنسائية وحتى الأمنية والعسكرية إذا تطلب الأمر ذلك). التأسيسي/تأسيس نظام جديد. لماذا المجلس التأسيسي ..؟لان الحكومة الانتقالية ليس لها الصلاحيات. لي سبب بسيط وهو أنها غير منتخبة. المجلس التأسيسي هو هيئة منتخبة وممثلة لها كل الصلاحيات لسن دستور جديد للبلاد والتحضير لانتخابات حرة وشفافة ونزيهة فالمجلس التأسيسي هو حلقة الربط الرئيسية بين الحكومة الانتقالية وبين بناء النظام الديمقراطي المنشود. ولضمان انتخاب هذا المجلس لا بد أن يقع في ظروف ديمقراطية وفي جو أمني مستقر. بحيث يستطيع كل مواطن الترشح ويعبر الناخب عن رأيه بكل حرية بعيدا عن كل الضغوط.



---------------------------------
-لأن الحياه ذكريات همسات و امنيات وبعض الدمعات والعبرات اخترت ان احيا واحب و ارسم الحب لكي اعيش.


علمني  يا تونس كيف الحب.......كيف يكون نبض القلب....


علمني معاني الحياة علمني معني الصدق....معني الحق....


معني الصبر....معني العدل....معني الأمل... كيف حقا يكون العمل...

علمني ....كيف يكون حب الخالق.......علمني ....كيف يكون الحب الصادق.........

......قد طوى قلبي كثيرا......حبا كثيرا.....عشقا كثيرا.....
 بحكمتك يا تونس استطعت أن تجعلني أحترم   لكوني من الخضراء..