السبت، أبريل 14، 2012

أكتب للمرأة التي لا تقرأ لي


ثورة الياسمين قامت


- للمرأة التي لا تنتظر الثامن من مارس ولا التاسع منه..
- للمرأة التي لا تنتظر عيد الحب كي ترتدي اللون الأحمر ولا عيد المرأة كي تناضل
- للمرأة التي لا يسمح لها شظف العيش للإحتفال بيومها العالمي..
- للمرأة التي لا ترى في الرجل خصما يجب محاربته بل رفيق درب يجب مساندته وتمارس معه النضال طول العمر..
- للمرأة التي لا تعرف من الأعياد غير عيد الأضحى و عيد الفطر و المولد النبوي..
- للمرأة التي لا تنتظر هدية من أحد.. لا تنتظر سوى أن يعودإليها أبا أو زوجا أو أخا هاجر الديار..
- للمرأة التي قد يأتيها المخاض بين الغنم , في حقل القمح أو في حضيرة البقر..
- للمرأة التي لا تسأل عنها الأحزاب إلا يوم الإقتراع..
- للمرأة التي تكسب قوتها و قوت أبنائها بعرق الجبين..
- للمرأة التي تشتغل في المعامل بأجر هزيل..
- للمرأة التي يغتني على حسابها مالك الضيعات..
- للمرأة التي تعيش في تونسي..
- للمرأة التي تقطن الأرياف البعيدة عن العاصمة..
- للمرأة التي تمشي حافية القدمين ..
- للمرأة التي يسيل أنفها من شدة البرد..
-->
- للمرأة التي تحمل على ظهرها الحطب و أكل الدواب..
- للمرأة التي لم تنصفها البرامج الحكومية..
- للمرأة التي تلد و تسهر الليالي و تربي و تكبر دون إنتظار لمقابل..
- للمرأة التي بقدر ما تفرحها الغيمة الممطرة بقدر ما يحزنها أن يتهدم بيتها الطيني على أطفالها الصغار..
للمرأة التي تصنع جواربا لأطفالها من أكمام الملابس القديمة..
- للمرأة التي لم تجد وسيلة نقل توصلها إلى المستشفى فوضعت في العراء..
- للمرأة التي لم تجد سريرا شاغرا في مستشفى عمومي..
- للمرأة التي يموت الرضيع في حضنها من لسعة برد..
- للمرأة التي تقطع المسافات الطويلة بحثا عن قطرة ماء..
- للمرأة التي فقدت ابنها في عرض البحر..
*******************************************

بهذه التدوينة شاركت في كتاب
نوافذ موارَبَة.. كتاب إلكترو-ورقي، هو الإصدار الثاني من كتاب المئة تدوينة بعد "أبجدية إبداع عفوي". نوافذ مواربة يطل على 100 تدوينة بين شعر وقصة وخاطرة ومقالة من إبداع 100 من المدوّنات والمدوّنين من 12 بلدًا عربيًا، صادر ورقيًا عن دار روعة للنشر والتوزيع.

الكتاب شارك بمعرض القاهرة الدولي للكتاب -جانفي 2013 تدوينتي على صفحة 275

للتعرف أكثر على الكتاب والمشاركين فيه

http://bit.ly/12aUngH

لقراءة الكتاب كاملاً
http://share.snacktools.com/ACFBE9CF8D6/bt3e7aam

تدوينتي على صفحة عدد 135

هناك 3 تعليقات:

هــمـــزة مكســورة يقول...

من أجل هذه المرأة قامت جميع الثورات
الحال عندكم في تونس لا يختلف كثيرا عن مصر .. كلنا في الهم سواء

عبد الرؤوف عبد السلام يقول...

مشروع كتاب المئة تدوينة/
سلسلة من الكتب تصدر دوريًا وتحمل بصمات عديد من المدونين والمدونات العرب
بارك الله في الجميع ممن أشرف وقيّم وشارك في هذا الأمر
وشكرا على كل من قرأ لي وشارك وزار مدونتي

غير معرف يقول...


أصدر مجموعة من 100 مدوّن ومدوّنة من 12 بلدًا عربيًا كتابا يضمّ نخبة مختارة بعناية من قصائدهم وقصصهم ومقالاتهم، فقد تم اختيار التدوينات أولا وفق معايير محددة وصارمة وضعت كشروط لانتقاء المشاركات، وقد تم اختيار (نوافذ موارَبَة) كعنوان للكتاب الذي صدر إلكترونيا وورقيا، كنوافذ تنفتح على ربيع التدوين في مجالات واهتمامات مختلفة ولأقلام باعدت بينهم الجغرافيا والسياسة والإهتمامات...لكن جمعهم العالم الافتراضي.

ويأتي كتاب نوافذ موارَبَة كإصدار ثانٍ في سلسلة دورية من الكتب الإلكترو- ورقية، ضمن مشروع (كتاب المئة تدوينة) المعني بالنشر التفاعلي، والذي حقق الإصدار الأول منه (أبجدية إبداع عفوي) نجاحًا وإقبالا كبيرين.

بدأت فعاليات كتاب نوافذ مواربة في بداية أغسطس 2012 بفتح الباب لترشيحات المدونين والمدونات من نتاجاتهم التدوينية، حيث وصل عدد المشاركات أكثر من 800 ترشيحا، تم قبول نحو 770 منها حسب شروط فنية تم إعلانها، من ثمّ عُرضت تلك التدوينات على لجنة تحكيم مكوّنة من 15 عضوًا من شباب الكتاب والمدونين. وفي الأخير استقر الأمر على إنتقاء مائة تدوينة فقط بعد انتقاء أولي من طرف لجنة التحكيم ثم تصويت القراء على فئة ثانية. وقد صدرت النسخة الورقية مؤخرا عن دار روعة للنشر والتوزيع. بمصر.